كيف تتعامل مع ذوي الطباع الصعبة في محيط عملك

كيف تتعامل مع ذوي الطباع الصعبة في محيط عملك

دائما ما نصادف في حياتنا أشخاص ذوي طباع صعبه وهذا ما يجعل التعامل معهم متعب ومرهق، فمع تطوّر الحياة والتكنولوجيا وتشعّب العلاقات الاجتماعية الإلكترونية منها، وكثرة الأعمال والأعباء ومتطلبات الحياة أصبحت حياتنا مليئة من هذا النوع من الناس مما يسبب لنا مزيداً من الضغوط والتوتر والاكتئاب.

من هم ذوي الطباع الصعبة

هم ذلك النوع من الأشخاص اللذين يقومون باردات فعل معاكسه ويميلون إلى مخالفة المسار واللجوء إلى الاتجاه المعاكس في كل شيء ظنا منهم بأنهم يحققون ذاتهم ويترفعون عن الغير.

أكثر السلوكيات المزعجة والغير مرغوب فيها

إن منظور الأشخاص وتحليلهم لمفهوم الطباع الصعبة تختلف من شخص لآخر وذلك لاختلاف نقاط القوة والضعف من شخص لآخر، ولكننا نتفق جميعا على أن هذه الفئة الصعبة يعد التعامل معها صعب جدا ويضعنا تحت ضغط نفسي ولهذا قسم العلماء سلوكيات الأشخاص ذوي الطباع الصعبة إلى عدة أقسام ومنها:

العدوانيون

إنّ الأشخاص العدائيين دائماً يجعلون سلاحهم سلاح تحدٍّيات وتصويب وغضب، وهذا ما يسمى ذروة الضغط والسلوك العدواني.

المتهكمون

إنّ زيادة التعليقات الوقحة وكثرة التهكم المؤذي والتوقيت الجيد لدوران العيون وحركات اليد، وكذلك اختصاص المتهكم ومحاولاته المستمرة بأن يضعك في موقف الغبيّ من شأنها أن تقتل إبداعك ومواهبك.  

الهائجون بلا سبب مقنع

بعض الناس يتعامل معك بهدوء، ثمّ وبدون أي مقدمات ينفجر ويهيج مخترعا أسباب لأشياء لا تمت بصلة إلى الحالة الراهنة.

  المتعالمون الذين يدعون المعرفة

مما لا شكّ فيه أنّ المتعالمون الذين يدعون المعرفة لا يحتملون الصواب والخطأ، ولا يقبلون أن يتم وضعهم بمواقف تثبت جهلهم بأمور معينه وعند حدوث خطأ ما فإنّهم يحاولون أن يظهرون معرفتهم بها.

المغرورين

إنّ المغرورين لا يستطيعون ممارسة الخداع على جميع الأشخاص إلى الأبد، لكنهم يستطيعون خداع بعض الناس لمدة ما، وغالبا ما يتمكنون من خداع الناس البسطاء لوقت طويل، وذلك فقط للاستحواذ على انتباههم واهتمامهم.  

الإمّعات والتوابع

دائماً يسعى الإمعات و التوابع من الناس لإرضاء أشخاص آخرين تجنّباً للمواجهة معهم، فدائما ما يجيبون ب [نعم] دون التفكير بما يلزمون به أنفسهم من أعمال وأمور قد تكون مرهقه وغير محببه لهم، وهم يستجيبون لجميع الطلبات دون استثناء على حساب وقتهم، وعلى حساب التزاماتهم السابقة، ويحمّلون أنفسهم  من الأعباء ما لا تطيقه أنفسهم من الالتزامات إلى أن يضيعوا حق أنفسهم ، وبذلك تصبح حياتهم نوعاً من المآسي.  

المترددون

في اللحظة التي يجب أن يتخذ فيها المترددون القرار، يلجأ المتردد إلى التسويف والمماطلة بحثا عن خيارات أخرى أكثر سهولة وإرضاء لهم ، ومن المحزن بالنسبة لمعظم القرارات أنّه قد تطرأ أفكار صغيرة جدّاً في وقت متأخر جدّاً من شأنها أن تجبر القرار أن يُتَّخذ بنفسه.  

 الأشخاص العديمون-اللامباليون

كم من الأماني والرغبات التي ماتت واندثرت، والكثير من الحقائق والوقائع التي قتلها الأشخاص اللامباليون ببرودتهم وموت حماستهم.

الأشخاص الرافضون

دائما ما يكون للكلمة أثر حاسم وكبير إما في رفع المعنويات أو هدمها، وفي هزيمة الأفكار الكبيرة أو دعمها، أثر أكبر من الرصاصات الطائشة القاتلة، أو أثر أقوى من الأمل. إنّ الأشخاص السلبيين الرافضين، مثلهم كمثل شخص مخادع يمنع السلوك السوي وحروبه دائمة لا تنتهي. معاركه عقيمة لا طائل منها، ولا أمل له بكسبها.  

  الشاكون الباكون

إنّ الأشخاص الشاكون يشعرون دائماً بالبؤس، وبأنّهم محاطون بعالم ظالم، وأنّ الصواب هو مقياسهم، ولكنّ أحداً لا يقدّرهم، وحين تقدم لهم النصائح والحلول تصبح من الأشخاص الغير مرغوب بهم، وبذلك يزداد تذمرهم. هؤلاء هم من يتميزون بالصعوبة من الناس، ومعظم الأشخاص لا يتحملونهم ولا يطيقون التعامل معهم، أو حتى العمل أو الحديث معهم.

كيف تتعامل مع ذوي الأطباع الصعبة وماهي أفضل الطرق لذلك

وجد الشخصيات الصعبة في كل مكان وربما تكون أنت نفسك أحدها، كما أن كثير من الناس قد يمرون بأوقات عصيبة تجعلهم يتصرفون بشكل سيء على غير طبيعتهم. فإذا أردت أن تبقي على علاقتك مع شخص صعب المراس ستحتاج لتنمية مهاراتك في التأقلم والتفاوض. 
ومن أهم هذه الطرق: –

القرب من الشخصية الصعبة

1-اختر معاركك بحكمة وعناية

 فعندما ترغب بالجدال مع شخصية صعبة فينبغي أن تقرر إذا كانت المشكلة تستحق مجهودك في النقاش،فليس كل المعارك يجب خوضها وكلما أدركت هذه الحكمة بسرعة كلما أصبحت أسعد في حياتك، ففي أفضل الظروف ستستطيع أنت والشخص صعب المراس أن تضعو اختلافاتكم جانبًا وتتنازلوا بعض الشيء وفي أسوأ  و أصعب الظروف سيكون ذلك مستحيلًا.

2-إنتظروا لحظة

. قبل أن تقوم بأي ردة فعل حاول أن تأخذ نفسًا عميقًا لتتمكن من تجميع أفكارك وتهدئ من روعك، وإذا كنت تتواصل مع الشخصية الصعبة عبر الإيميل أو الرسائل النصية فلا تراسله وأنت في مزاج سيء واصبر بعض الوقت حتى ينخفض مستوى الضغط العصبي لديك فتصبح قادرا على التعامل مع الشخص بعقلانية أكثر.

  • وحاول أن تناقشه في أماكن حيادية أو بينما تقومون بأي نشاط مثل التحدث بينما تقومان بالمشي لأن ذلك يمكنه أن يقلل من حدة الحديث وجهًا لوجه.
  •  

3- أخبرهم باحتياجاتك بوضوح وحزم:

    ولا تعطيهم الفرصة كي يتحكموا بك أو يغيروا كلامك وآرائك، وحاول أن تصيغ الكلام بالجمل التي تبدأ بـ”أنا” بدلًا من الاتهامات التي تبدأ بـ”أنت”. مثل:

     “أنا متفهم جدًا أنك متضايق لأنني تأخرت عليك، وأنا كنت سأتضايق لو كنت مكانك، لكن خط المترو كان معطلًا اليوم وعلقنا في المحطة لذلك أنا آسف لأنك انتظرت طويلًا”.

ولا تقل: “أنت كنت غير عقلاني إذ فكرت أني قد أصل في الموعد بينما كان خط المترو معطلًا، ولو كنت مهتمًا حقًا لكنت بحثت على الإنترنت على خط المترو وتأكدت بنفسك”.

4- الالتزام بالأدب والأخلاق

حاول أن تحافظ على هدوئك ولا تلجأ للسباب والشتائم مهما كانت ردة فعل الشخص الآخر فظًه، وخذ نفسَا عميقا قبل أن ترد فالمفتاح هنا يكمن في ألا تنزل بنفسك لمستوى الشخص الآخر، بالإضافة إلى أنك كلما حافظت على هدوئك أكثر كلما لاحظ الشخص ذلك وأثّر ذلك على تصرفه.  


5- التزم بالحقائق. المبسطة

 عندما تحكي له شيئًا اجعل كلامك مختصرا وقصيرًا وغير مشبع بالتفاصيل والمشاعر لأنه على الأغلب لن تجد الفرصة كي تشرح للشخص وجهة نظرك كما أنك لا تحتاج لأن تقنعه بشيء. فقط قل ما حدث ولا تبرر له موقفك.

تجنّب المواضيع التي تثير المشاكل، فإن كنت مثلًا تتشاجر دائمًا مع أختك بسبب الحديث عن الحفلات فلا تتناقش معها بذلك واطلب من شخص آخر عاقل التدخل.

تجنب أسلوب الدفاع عن النفس،فحتى وإن أردت أن تتجادل مع الشخصيات الصعبة فمن الأفضل أن تتغاضى عن هذه الجدالات، ولا تضيع وقتك في محاولة إثبات أنك على صواب.

6- قلل من الاحتكاك

 والاختلاط بهم : وبالرغم من أننا نريد التعامل مع الشخصية الصعبة لكن إن لم تستطع فلا تمضي الكثير من الوقت معه وإن كان لا مفر فاختصر في الكلام ثم تستأذن أو تجلب شخصًا ثالثًا يشارككم الحديث، حافظ على إيجابيتك قدر الإمكان واحرص على أن تهدأ بعد مقابلة الشخصية الصعبة.

وتقبّل فكرة أن هذا الشخص لن يكون أبدًا الصديق أو الزميل أو الأخ الذي تتمناه

، أبقِ الموضوع حياديًا قدر الإمكان. 

7- تحدث مع الحلفاء

. فإذا تعذّر عليك الحديث مع الشخص الصعب المراس لكن يجب عليك التحدث معه فاجلب شخصًا آخر ليكون وسيطا، فإذا كان الشخص زميلك في العمل فقد يساعدك تدخل المدير بينكما، أما إن كان في الأسرة فجِد شخصًا آخر في الأسرة بحيث يكون له صلة بكليكما وعنده القدرة على التفاوض وعلى درأيه بكيفية التعامل معه. ولا تشكو لأي شخص إلا إن كنت تثق به بشدة.

وبذلك نكون قد شرحنا تقريرا يعد مفصلا عن ذوي الأطباع الصعبة مع تمنياتي بأن يستفيد القارئ من هذه المعلومات.